نظام القسائم التعلیمیة یحل أزمة السلسلة

نظام القسائم التعلیمیة یحل أزمة السلسلة

تداعیات قانون سلسلة الرتب والرواتب على الطلاب

شـكل قـرار زیـادة الرواتـب والأجور)السلسـلة( ضربـة موجعـة للطبقــات الفقیــرة فــي لبنــان علــى وجــھ الخصــوص. فبحســب الإحصــاءات الأخیــرة، یعانــي حوالــي نصــف الشــعب اللبنانــي مــن الفقــر ویقــع ۳۰٪ منــھ تحــت خــ ّط الفقــر. ویجھــد بعــض ھـؤلاء لتعلیـم أولادھـم فـي المـدارس الخاصـة علـى الرغـم مـن أوضاعھــم الاقتصادیــة الســیئة. أمــا الیــوم، وفــي ظــ ّل السلســلة التـي أدت إلـى ارتفـاع الأقسـاط، لـم یعـد أمامھـم سـوى إرسـال أولادھـم إلـى التعلیـم الرسـمي، مـا یحـرم الطبقـات الكادحـة مـن الوصـول إلـى سـلم الارتقـاء الاجتماعـي، ویعمـق التفـاوت بیـن طبقـات المجتمـع اللبنانـي. وتشـكل نسـبة الرسـوب فـي المـدارس الرســمیة أكثــر مــن ضعــف النســبة فــي المــدارس الخاصــة، وترتفــع معــدلات التســرب فیھــا إلــى حوالــي ٪۷٫۱، وقــد دفــع كل ذلــك بالعدیــد مــن الأھالــي إلــى إبعــاد

أولادھم عنھا على الرغم من مجانیتھا.

مستوى المدارس الخاصة على المحك

مــن أجــل مواجھــة ھــذه الأزمــة، تقتــرح بعــض المــدارس الخاصـة الیـوم تعدیـل القانون رقـم ۱۱٥، والسـماح للدولة بتغطیة رواتـب المعلمیـن مـن الخزینـة أسـوة بالتعلیـم الرسـمي. ویؤمـن ھـذا الًطـرح حـ ّلاً جزئیـا علـى المـدى المنظـور، لكنـھ سیتسـبب قطعــا بمشــاكل أكبــر علــى المــدى الطویــل تطیــح بمســتوى المدرسـة الخاصـة وحریتھـا. وعنـد الاتـكال علـى ّالدولـة لدفـع الرواتـب والأجـور لمعلمـي المـدارس الخاصـة، یتحتـم علـى ھـذه الأخیــرة الخضــوع لمعاییــر وطنیــة وھیئــات رقابیــة ومســاءلة أكادیمیــة تضعھــا وزارة التربیــة عاجــلاً أم أجــلاً. ویــؤدي ھــذاً التطفـل المتنامـي إلـى إفقـاد المـدارس الخاصـة حریتھـا تدریجیـا فـي اختیـار الكتـب والأسـاتذة بـل وحتـى الطـلاب، جاعـلاً إیاھـا رھینـة القـرارات السیاسـیة ومؤدیـاً إلـى انحـدار مسـتواھا لتصبـح نســخة منقحــة عــن المــدارس الرســمیة. لــذا، تصبــح الإشــكالیة ھــي التالیــة: كیــف یمكــن تأمیــن مــوارد إضافیــة للمــدارس الخاصــة مــن دون إخضاعھــا للتجاذبــات السیاســیة والمناطقیــة

والتدخل في التوظیف والتنجیح والترقیة؟

حل القسائم التعلیمیة

تقتـرح ھـذه الورقـة اعتمـاد حـل القسـائم التعلیمیـة المعتمـد فـي العدیـد مـن البلـدان مثـل الولایـات المتحـدة الأمیركیـة والسـوید وكولومبیـا وغیرھـا. ویقتضـي الحـل بـأن تعطـي الدولـة للأھـل قســیمة مدرســیة )بحوالــي ال ۳۰۰۰$ للتلمیــذ( یمكــن اسـتعمالھا فقـط لدفـع أقسـاط المدرسـة. ویسـمح ھـذا الحـل بتثبیـت بعــض الطــلاب غیــر القادریــن علــى الدفــع فــي المــدارس

الخاصــة عبــر إعطائھــم قســائم تعلیمیــة، كمــا یســمح لبعــض طـلاب المدرسـة الرسـمیة بالانتقـال إلـى التعلیـم الخـاص. إذاً تؤمــن القســائم التعلیمیــة التمویــل للمــدارس الخاصــة عبــر مسـاعدة بعـض طلابھـا الحالییـن المتخلفیـن عـن دفـع أقسـاطھم وعبــر زیــادة عــدد الطــلاب، فنكــون بذلــك قــد رفعنــا مــن مسـتوى الطـلاب فـي لبنـان عبـر تحویـل بعضھـم إلـى مـدارس خاصـة ذات مسـتوى أعلـى، كمـا أعطینـا ذوي الدخـل المحـدود القـدرة علـى اختیـار المـدارس لأبنائھـم عبـر القسـائم. وبمـا أن القســائم تعطــى للأھــل )لا للمدرســة مباشــرة(، فــإن قــدرة السیاسـة علـى التحكـم بالمـدارس الخاصـة تنخفـض. كمـا یسـاھم ھـذا الحـل فـي رفـع المنافسـة مـا بیـن المـدارس الخاصـة، لأنھـا ســتعمل جاھــدة علــى اســتقطاب القســائم، مــا یرفــع مســتواھا ویسـاعد كذلـك علـى رفـع مسـتوى المدرسـة الرسـمیة كـي لا

تخسر طلابھا.

تمویل القسائم التعلیمیة

تقتـرح ھـذه الورقة إعطـاء ۲۰۰,۰۰۰ قسـیمة تعلیمیة: مائة ألف لطــلاب القطــاع العــام تســمح بانتقالھــم إلــى القطــاع الخــاص بقیمة ۳۰۰۰ دولار أمیركي للقسیمة الواحدة، ومائة ألف لطلاب القطـاع الخـاص تسـمح لمـن ھـم علـى وشـك تـرك المدرسـة الخاصـة بتثبیتھـم فـي مدارسـھم بقیمـة ۱۰۰۰ دولار أمیركـي للقسـیمة الواحـدة. ھكـذا تبلـغ قیمـة القسـائم مجتمعـة ٤۰۰ ملیون دولار أمیركـي. أمـا الیـوم، فتنفـق وزارة التربیـة علـى التعلیـم الرســمي غیــر الجامعــي مــا یقــارب ال۹٥۹ ملیــون دولار علـى مـا یقـارب ۳۲۸ ألـف طالبـا ً في المـدارس الرسـمیة )أي ما یـوازي ۳۰۰۰ دولار علـى كل طالـب( یذھـب ۸۰٪ منھـا لدفـع الرواتـب والأجـور )أي مـا یعـادل ۷٦۷ ملیـون دولار(. ویرتفـع الفائـض التوظیفـي فـي التعلیـم الرسـمي إلى ٤۰٪، أي مـا یعادل ھـدراً سـنویاً بقیمـة ۳۰۰ ملیـون دولار. كمـا أن انتقال ۲۰۰ ألف طالـب مـن أصـل ۳۳۸ ألفـاً في المدارس الرسـمیة إلـى المدارس الخاصــة ینبغــي أن یخفــض كتلــة الرواتــب والأجــور تلقائیــاً

بحوالي ال۲٥۰ ملیون دولار.

یتطلــب إصــلاح قطــاع التعلیــم فــي لبنــان قــراراً شــجاعاً مــن وزیــر لا یخشــى تطھیــر الإدارة والمــدارس الرســمیة مــن الفائــض فــي التوظیــف. وفــي المقابــل، یســمح نظــام القســائم للوزیــر برفــع المســتوى التعلیمــي لحوالــي ۲۰۰,۰۰۰ طالــب لبنانـي فقیـر سـیتمكنون مـن الحصـول علـى فرصـة لمسـتقبل

أفضل.

كلیر بصبوص – محللة إقتصادیة – المعھد اللبناني لدراسات السوق.

أضغط هنا لتحميل الملف